الثلاثاء، 10 يناير 2017

تسريب فيديوهات جنسية لمتزوجة يدفع بها الى الإنتقام من العشيق و اللجوء الى فيدورات







حسب يومية الصباح في عددها الصادر اليوم الاثنين،فإن مصدرا مطلع على سير الملف أورد لها بأن زوجة أجنبي اتفقت مع حارسين يشتغلان بملهى ليلي شهير بالصخيرات، رفقة المستخدم، على منحهما ثمانية ملايين، حصلوا على خمسة ملايين منها، مقابل تجريد عشيقها من فيديوهوات جنسية، سقطت بين يديه، وبعدها قام المتورطون بارتداء معاطف سوداء اللون وربطات عنق، وترصدوا للضحية بمقهى واختطفوه، بعدما ادعوا أنهم عناصر فرقة للشرطة القضائية.
وأضافت اليومية بأن المتهمين عمدوا إلى نقل الضحية إلى تمارة، واحتجزوه في محل بحي المسيرة الأول ثم قاموا بتعذيبه،وأثناء مراحل الانتقام كان يقوم احدهم بتصويره وإرسال مقاطع فيديو إلى زوجها الأجنبي وبعدما أنهوا تعذيبه رموه في مكان خال.
ونقل الضحية في وضعية صحية حرجة إلى المستشفى الجامعي بالرباط، وأشعرت عناصر الأمن العاملة بدائرة العرفان والمكلفة بحراسة المستشفى الشرطة القضائية بالمنطقة الرابعة على أن شخصا يدعي أن رجال امن قاموا باختطافه وتعذيبه وتصويره في أوضاع مثيرة، وإجباره على توقيع وثيقة اعتراف بدين، وانتقلت عناصر الشرطة القضائية إلى المستشفى، وحصلت على معلومات من الضحية الذي دلهم على اسم المقهى وأطلع المحققين على مكان الكاميرات المثبتة بمكان الاختطاف.
وأوضحت اليومية بان الأبحاث الأولية من خلال الاستماع إلى الموقوفين بينت بأن الضحية بدوره متورط في تصوير وابتزاز زوجة أجنبي في مبالغ مالية كبيرة ومن خلال الاعترافات التلقائية، تبين أنت المختطف كان على علاقة جنسية غير شرعية مع الزوجة وبعد تصويرها بدأ يبتزها في مبالغ مالية باهظة.



0 التعليقات :

إرسال تعليق